موت الفجأة

 

موت الفجأة

من علامات الساعة التي ظهرت في عصرنا كثرة موت الفجأة وهو الموت المفاجئ بسكتة قلبية أو جلطة أو حادث سيارة أو سقوط طائرة

عن أنس بن مالك رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال:<<أن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة >>(1)

ولقد كان في الماضي يشعر الرجل ويحس بمقدمات الموت ويبقى  أياما مريضا  وقد يعرف أن  هذا مرض الموت  فيكتب وثصيته ويودع أهله ويوصي أولاده ويقبل على ربه ويتوب مما سلف منه ويبدأ في ترديد الشهادة ليختم له بها

أما الآن فترى الرجل صحيحا معافى لا يشتكي من شيء البتة ثم تسمع خبر وفاته فجأة بسكتة قلبية أو جلطة مفاجئه ومثله الحوادث المفاجئة التي يهلك بها الناس فجأة فعلى العاقل أن يكون دائم اليقظة والاستعداد للموت ولقاء الله

اغتنم في الفراغ فضل ركوع                          فعسى أن يكون موتك بغتة

كم من صحيح رأيت من غير سقم                    ذهبت نفسه الصحيحة فلتة


(1) رواه الطبراني في الصغير والأوسط وحسنه الألبلني في صحيح الجامع (5775)

 

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين بعد تتابع أشراط الساعة وظهور العلامات الكبرى كالدجال ونزول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *