الرئيسية / مقدمات اشراط الساعة / قواعد في التعامل مع اشراط الساعة

قواعد في التعامل مع اشراط الساعة

 

قواعد في التعامل مع اشراط الساعة

الف العلماء قديما وحديثا في اشراط الساعة ولا تزال المؤلفات تصدر و البرامج التلفزيونية و الاذاعية و مواقع الانترنت تتحدث عن اشراط الساعة بين فينة و اخرى .. و قد وقع لبعض المتعاملين مع نصوص اشراط الساعة شيء من الخلط والاضطراب

فرأيت ان اورد هنا عددا من القواعد في التعامل مع اشراط الساعة و النصوص الشرعية الواردة فيها.

+ الاقتصار على نصوص القرآن و السنة الصحيحة في الاستدلال:
و ذلك لانهما المصدر الذي يمكن منه معرفة الغيبيات: ((قل لا يعلم من في السماوات والارض الغيب الا الله وما يشعرون ايان يبعثون )) النمل 65 (( عالم الغيب فلا يظهر على غيبه احدا الا من ارتضى من رسول)) 26-27 الجن
فقد يخبر الله عز وجل نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ببعض المغيببات لمصالح دينية ومنها اشراط الساعة وهي غيب مستقبلي.

اما معرفة اشراط الساعة من خلال الاسرائيليات او الرؤى و المنامات او تنزيل الاحداث السياسية على انها من اشراط الساعة من غير دليل على ذلك فلا يصح.

و كذلك لا بد ان يكون النص المستدل به صحيحا سواء كان منسوبا الى النبي المعصوم صلى الله عليه وسلم او من احد الصحابة الكرام.

و قد اتخذت اشراط الساعة بابا للاثارة و التجارة لترويج مبيعات الكتب وجلب القراء و تكثيرهم بذكر الغريب و الشاذ و المذكوب و الاوهام و الاحلام من اطرف ما قرأت في ذلك ما ذكره احد المؤلفين قال : في اثر عزيز من مخطوطة نادرة من القرن الثالث الهجري بدار الكتب الاسلامية بكتبهانة الترك باسطنبول ما رواه ابوهريرة و ابن عباس و علي بن ابي طالب رضي الله عنهم وفي رواية خاف ان يحدث بها ابوهريرة ولما احس الموت خاف ان يكتم علما فقال لمن حولة في نبأ علمته عما هو كان في الحروب آخر الزمن فقالوا اخبرنا ولا بأس جزاك الله خيرا فقال: وفي عقود الهجرة بعد الالف و ثلاثمائة و عد خمسا او ستا يحكم مصر رجل يكنى ناصر يدعوه العرب ( شجاع العرب ) و اذله الله في حرب و حرب وما كان منصورا و يريد الله لمصر نصرا له حقا في احب شهوره ولو له فأرضى مصر رب البيت و العرب لاسمر سادا اوه انور منه لكنه صالح لصوص المسجد الاقصى بالبلد الحزين.

وفي عراق الشام رجل متجبر .. و .. سفياني في احدى عينيه كسل قليل و اسمه من الصدام وهو صدام لمن عارضه الدنيا جمعت له في ( كوت ) صغير دخلها وهو مدهون ولا خير في السفياني الا بالاسلام وهو خير و خشر و الويل لخائن المهدي الامن .

و في عقد الهجرة الالف و الاربعمائة و اعتقد اثنين وثلاثا .. يخرج المهدي الامين يحارب كل الكون يجمعون له – الضالين و المغضوب عليهم و الذين مردوا على النفاق – و في بلاد الاسراء و المعراج عند جبل مجدون و تخرج له ملكة الدنيا و المكر ، زانية اسمها ( امريكا ) تراود العالم يومئذ في الضلال و الكفر و يهود الدنيا يومئذ في اعلى عليين يملكون كل القدس و المدينة المقدسة و كل بلادل تأتي من البحر و الجو الا بلاد الثلج الرهيب و بلاد الحر الرهيب و يرى المهدي ان كل الدنيا عليه بالمكر السيء و يرى الله عسد مكرا و يرى ان كل كون الله له اليه المرجع و المصير و كل الدنيا شجرة له يملكها فرعا و جدرا فيرميهم الله باكرم رمي و يحرق عليهم الارض و البحر و السماء و تمطر المساء مطرالسوء و يلعن اهل الارض كل كفار الارض و يأذن الله بزوال الكفر ))

كتاب كشف المكنون في الرد على كتاب هرمدون(58) و انظر المهدي وفقه اشراط الساعة (636)

+ مراجعة العلماء الثقاة في هذا الباب:

الواجب على من وقع في نفسه شيء في هذا الباب الا يتعجل في اظهاره قبل عرضه على اهل العلم (( فاسالوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون )) الانبياء 7 و قال عز وجل ((ولو ردوه الى الرسول والى اولي الامر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان الا قليلا )) النساء 83 و قد كانت هذه طريقة السلف الصالح ومن ذلك ماجاء في خبر ابي الطفيل رضي الله عنه قال : << كنت بالكوفة فقيل خرج الدجال فأتينا على حذيفة بن اسيد وهو يحدث فقلت: هذا الدجال قد خرج ! فقال: اجلس ، فجلست فأتى علي العريف فقال: هذا الدحال قد خرج و اهل الكوفه يطعنونه، فقال اجلس فنودي انها كذبة صباغ فقلنا يا اباسرحة ما اجلستنا الا لامر فحدثنا قال: ان الدجال لو خرج في زمانكم لرمته الصبيان بالخذف ولكن الدجال يخرج في بغض من الناس و خفة من الدين و سوء ذات بين : فيرد كل مهلل فتططوى له الارض طي فروة الكبش …>> روه الحاكم في المستدرك برقم 8657
+ حدثوا الناس بما يعقلون:

يتساهل عدد من المتحدثين في اشراط الساعة بسرد الاحاديث و الكلام عن الاشراط مع عامة الناس او حديثي الاسلام ممن قد لا تستوعد عقولهم ما يسمعون ومن المرر انه ليس كل ما يعلم يقال: ولا كل صحيح صالح للنشر لقصور العقول احيانا عن تحمله لسوء التعامل معه او لعدم تنزيل الكلام منازله الصحيحة فعن علي رضي الله عنه قال :<< حدثوا الناس بما يعرفون اتحبون ان يكذب الله ورسوله؟>> رواه البخاري
وفي رواية << ايها الناس تحبون ان يكذب الله ورسوله؟ حدثوا الناس بما يعرفون و دعوا ما ينكرون>> رواه مسلم
و قال ابن مسعود << ما انت بمحدث قوما حديثا لاتبلغه عقولهم الا كان لبعضهم فتنة >>
رواه مسلم

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

the-end

قواعد لتنزيل نصوص اشتراط الساعة على الواقع

قواعد لتنزيل نصوص اشتراط الساعة على الواقع   ظهرت في ازمان من الفتور سابقة ولاحقة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *