صورة جنين في الرحم ( بطن امه)
صورة جنين في الرحم ( بطن امه)

قصة حمل مريم بعيسى عليه السلام

قصة حمل مريم بعيسى عليه السلام

لما خاطبتها الملائكة بالبشارة باصطفاء الله لها و بأنه سيهب لها ولدا زكيا يكون نبيا كريما مكرما مؤيدا بالمعجزات فتعجبت من وجود ولد من غير والد لأنها لا زوج لها فأخبرتها الملائكة بأن الله على كل شيء قدير إذا قضى أمرا يقول له كن فيكون

فاستكانت لذلك وأنابت وسلمت لأمر الله وعلمت أن هذا فيه محنة عظيمة لها فإن الناس يتكلمون فيها بسببه لأنهم لا يعلمون حقيقة الأمر وأنما ينظرون إلى ظاهر الحال من غير تدبر ولا تعقل

وكانت تخرج من المسجد في زمن حيضها أو لحاجة ضرورة لابد منها من استقاء ماء أو تحصيل غداء

فخرجت لبعض شئونها { فانتبذت} أي انفردت وحدها شرقي المسجد الأقصى إذ بعث الله إليها الروح الأمين جبريل عليه السلام{ فتمثل لها بشرا سويا}فلما رائه {قالت إنى أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا} أي إن كنت رجلا تقيا تخاف الله فاقبل استعاذتي بالله منك وانصرف عني { قال إنما رسول ربك لأهب لك غلما زكيا} فخاطبها الملك قائلا: لست ببشر ولكني بعثني الله غليك لأهب لك ولد زكيا
{قالت أنى يكون لى غلام}أي كيف يكون لي غلام أو يوجد لي ولد!!
{ ولم يمسسنى بشر ولم أك بغيا} أي لست ذات زوج وما أنا ممن يفعل الفاحشة!!
{ قال كذلك قال ربي هو على هين} فأجابها الملك عن تعجبها من وجود ولد منها قائلا:فإنه وعد الله أنه سيخلق منك غلاما{ هو على هين} أي هذا سهل عليه يسير فإنه على كل شيء قدير وقوله :{ ولنجعله ءاية للناس} أي لنجعل خلقه دليلا على كمال قدرتنا على أنواع الخلق,فإنه عز وجل:

– خلق آدم من غير ذكر ولا أننثى
– خلق حواء من ذكر بلا أنثى
– خلق عيسى من أنثى بلا ذكر
– خلق بقية الخلق من ذكر وأنثى

قال عز وجل :{ ومريم ابنت عمران التى أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا}(1)
أي أن جبريل نفخ في دوعها فنزلت النفخة غلى فرجها فحملت من فورها كما تحمل المرأة عند جماع بعلها. ولما نفخ فيها الروح لم يواجه المك الفرج بل النفخ في جيبها فنزلت النفخة إلى فرجها فانسلكت فيه كما قال عز وجل:{ فنفخنا فيه من روحنا} قال عز وجل :{فحملته فانتبذت به مكانا قصيا}(2)
وذلك لأن مريم -عليها السلام- لما حملت ضاقت ذرعا وعلمت أن الناس سيكون منهم كلام في حقها فلما طهرت عليها مظاهر الحمل توارت عن الناس واعتزلتهم وانتبذت مكانا قصيا.

(1) التحريم:12
(2) مريم:22

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

5_116

الحكمة من نزول عيسى عليه السلام دون غيره

الحكمة من نزول عيسى عليه السلام دون غيره لعلك تتساءل عن اختيار عيسى عليه السلام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *