صورة قديمة لـ المدينة المنورة "النبوية"
صورة قديمة لـ المدينة المنورة "النبوية"

قصة ابن صياد ” الدجال”

قصة ابن صياد
في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان بالمدينة غلاه يهودي اسمه ابن صياد اشتبه أمره وشك النبي صلى الله عليه وسلم أنه هو الدجال ووقع له حادث مع النبي صلى الله عليه وسلم وتفصيل ذلك كالآتي:
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه انطلق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط(1) قبل ابن صياد حتى وجده يلعب مع الصبيان عند أطم (2)بني مغالة وقد قارب ابن صياد يومئذ الحلم (أي قارب بلوغ وعمره قريب من 15 سنة) فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم طهره بيده ثم:
(1) الرهط :من ثلاثة إلى عشرة أشخاص
(2) أي الحصن أو القلعة لقبيلة بني مغالة

* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صياد:<< أتشهد أني رسول الله>>؟
# فنظر إليه ابن صياد فقال:أشهد أنك رسول الأميين ثم قال ابن صياد لرسول الله صلى الله عليه وسلم أتشهد أني رسول الله ؟
* فرفضه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال:<<آمنت بالله ورسوله >>ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :<<إني خبأت لك خبيئا>>(1)
# فقال ابن صياد :هو الدخ(2)
*فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :<<اخسأ فلن تعدو قدرك>>(3)
*فقال عمر بن الخطاب :ذرني يا رسول الله أضرب عنقه
* فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :<<إن يكن هو فلن تسلط عليه (يعني إن كان ابن صياد هو الدجال فلن تتمكن من قتله,لأن الله قدر وقضى أن يقتله عيسى بن مريم عليهما السلام بعد نزروله) وإن لا يكنه فلا خير لك في قتله>>(4)
(1) قوله <<خبأت لك خبيئا>:أي خبأت في نفسي كلمة حاول أن تخمن ماهي ؟وقد خبأ النبي صلى الله عليه وسلم كلمة الدخان
(2) قوله <الدخ>حاول ابن صياد أن يقول الدخان فلم يوفق فقال الدخ وكان ابن صياد له جن يخبرونه بأشياء ولكنهم لم يستطيعوا أن يكشفوا ما في نفس النبي صلى الله عليه وسلم فقربوا له الكلمه
(3) قوله <<اخسأ فلن تعدو قدرك>>أي لن تعدو الكلمات إنما كاهن دجال محتال
(4) رواه مسلم

وقال سالم بن عبد الله سمعت عبد الله بن عمر يقول :[ انطلق بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بن كعب الأنصاري إلى النخل التي فيها ابن صياد حتى إذا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم النخل طفق يتقي بجذوع النخل (1) وهو يختل(2) أن يسمع من ابن صياد شيئا قبل أن يراه ابن صياد فرآه رسول الله صلى الله عايه وسلم وهو مضطجع على فراش في قطيفة(3) له فيها زمزمة(4) فرأت أم ابن صياد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتقي بجذوع فقالت لابن صياد :يا صاف( وهو اسم ابن صياد) هذا محمد ,فثار ابن صياد فقال رسول الله صلى الله عايه وسلم :<<لو تركته بين(5)>>(6)
(1) يعني أخذ صلى الله عليه وسلم يتستر خلف جذوع النخل لئلا يراه ابن صياد
(2) أي يتخفى ويقترب قليلا من ابن صياد ليسمع ما يتكلم به مع نفسه
(3) أي في كساء
(4) اي له تركتنا أمه نراقبه دون أن يعلم بنا لتبين لنا هل هو الدجال أم لا
(6) رواه مسلم

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :لقية رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر -يعني ابن صياد- في بعض طرق المدينة
* فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :<<أتشهد أني رسول الله >>؟
# فقال هو :أتشهد أني رسول الله ؟
* فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :<<آمنت بالله وملائكته وكتبه وما ترى“”؟
# قال :أرى عرشا على الماء
* فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :<<ترى عرش إبليس على البحر وما ترى >>
# قال: أرى صادقين وكاذا أو كاذبين وصادقا
* فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :<<لبس(1)عليه ,دعوه>>(2)
(1) أي يأتيه الشيطان فاختلط عليه الأمر
(2) رواه مسلم

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :<<خرجنا حجاجا أو عمارا ومعنا ابن صياد فنزلنا منزلا فتفرق الناس وبقيت أنا وهو فاستوحشت منه وحشة شديدة مما يقال عليه وجاء بمتاعه فوضعه مع متاعي فقلت:إن الحر شديد فلو وضعته تحت تلك الشجرة ففعل:أي نقل ابن صياد متاعه تحت شجرة بعيدة عن أبي سعيد قال أبو سعيد :فرفعت لنا غنم فانطلق فجاء بعس (1)
فقال: اشرب أبا سعيد!
فقلت :إن الحر شديد واللبن حار مابي إلا إكره أن أشرب عن يده –أو قال :آخذه عن يده-
فقال ابن صياد:أبا سعيد !لقد هممت أن آخذ حبلا فأعلقه بشجرة ثم أختنق مما يقول لي الناس(2)
يا أبا سعيد من خفي عليه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ما خفي عليكم معشر الأنصار ألست من أعلم الناس بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟أليس قد قال رسول الله صلى اللله عليه وسلم هو عقيم لا يولد له وقد تركت ولدي بالمدينة؟أوليس قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدخل المدينة ولا مكة وقد أقبلت من المدينة وأنا اريد مكة؟
قال ابو سعيد الخدري رضي الله عنه :حتى كدت أعذره
ثم قال ابن صياد:أوما والله إني لأعرف مولده وأين هو الآن -يعني الدجال-
قال أبو سعيد:فقلت له :تبا لك سائر اليوم (3)
والصحيح من أقوال أهل العلم :
ان ابن صياد هذا ليس هو المسيح الدجال ولكنه دجال محتال من ضمن الدجالين عنده كهانه وشياطين ينبئونه بأمور وقد ورد عنه حوادث في آخر حياته مع أبي سعيد الخدري وغيره قد يستنتج منها أنه تاب وصلح حاله والله أعلم.

(1) وعاء كبير فيه لبن من تلك الغنم
(2) يعني ما يشاع أنه الدجال
(3) رواه مسلم

 

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

do3aa

طرق النجاة من فتنة الدجال

طرق النجاة من فتنة الدجال البعد عن لقائه:      عن عمران بن حصين رضي الله عنه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *