الرئيسية / علامات الساعة الصغرى / عدم المبالاة بمصدر المال من حرام ام من حلال

عدم المبالاة بمصدر المال من حرام ام من حلال

عدم المبالاة بمصدر المال من حرام ام من حلال

اذا قل ورع المسلم قل دينه و اذا قل دينة وقع في الشبهات ثم يقع في الحرام فلم يعد يبالي بمصدر ماله اهو من حلال ام من حرام؟ و قد وقع هذا في زماننا مصداقا لما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم

فعن ابي هريرة رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال << ليأتين على الناس زمان لا يبالي المرء بما اخذ المال امن حلال ام من حرام >>(رواه البخاري)

واذا تأمالت اليوم وجدت ان كثيرا من الناس يتكالبون على جمع المال من كل وجه حلال او حرام.

ومن اجل ذلك انفرط العقد و تساهل الناس بالوظائف و التجارات المحرمه كالذي يتاجر ببيع الدخان و الخمور او بيع ملابس الناس العارية او يتعامل بالربا او يؤجر محلاته لمن يمارس تجاره محرمة و قد قال عز وجل (( كلوا من الطيبيات ))( المؤمنون 51)
والله طيب لا يقبل الا طيبا و كل لحم نبت من سحت وحرام فالنار اولى به و صار الذي يتحرز و يتقي الشبهات غريبا بين الناس مثاليا اكثر من اللازم بل و ربما لا يستمر في منصبه او وظيفته اذا كان لا يقبل الرشاوي و النبي صلى الله عليه وسلم يقول << فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه و عرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام >>(رواه البخاري ومسلم)

نسأل الله الهداية و الثبات على الدين

 

 

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين بعد تتابع أشراط الساعة وظهور العلامات الكبرى كالدجال ونزول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *