الرئيسية / علامات الساعة الصغرى / المهدي المنتظر / ضوابط في التعامل مع أدعياء المهدية
tahqeeq

ضوابط في التعامل مع أدعياء المهدية

ضوابط في التعامل مع أدعياء المهدية
لا يعني ردنا على من ادعى انه المهدي أننا نكذب بالأحاديث الواردة في المهدي ,كلا ولكن:
ينبغي التفريق بين التصديق بأحاديث المهد وانها أخبار صادقة عن النبي صلى الله عليه وسلم وبين حكمنا أن فلانا هو المهدي-وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يترك الأمر سدى وإنما ذكر علامات وضوابط نعرف بها المهدي دون شك .منها:مقام ابراهيم

  1.  أن المهدي لا يدعوا إلى نفسه ولا ينادي إلى بيعته وإنما يبايعه الناس وهو مكره
  2.  تطابق اسم المهدي مع اسم النبي صلى الله عليه وسلم(محمد بن عبد الله)
  3.  كون نسبه يرجع إلى الحسن بن علي -رضي الله عنهما-
  4.  أن تنطبق عليه الصفات الخلقية الواردة في الحديث (أجلى الجبهة, وأقنى الأنف…)
  5.  الظروف التي يظهر فيها::
    •  اختلاف يقع بعد موت خليفة(1) /(1) وإن كان ذلك ورد في حديث في سنده مقال
    •  امتلاء الأرض ظلما وجورا
    •  اقتتال ثلاثة كلهم ابن خليفة
    •  كونه صالحا نقيا عنده علم شرعي وحكمة
    •  كونه يظهر في مكة ويبايع بين الركن والمقام.
مسألة
ما الذي جعل البعض يزعم هو أو غيره أنه المهدي؟؟
من خلال النظر في سير وقصص من أدعى المهدية تبين أن::

  •  بعضهم أراد الظهور والحكم فادعى أنه المهدي زورا وبهتانا وإلا فهو لا ينطبق عليه شيء من العلامات أبدا مثل عبيد الله القداح وابن تومرت
  •  بعضهم اشتبه أمره وظن الناس أنه المهدي مثل محمد بن عبد الله ذي النفس الزكية فظهر وصار له اتباع ثم تبين أنه ليس المهدي بعضهم اشتبه أمره وكثرت فيه المنامات وظن الناس أنه المهدي مثل محمد بن عبد الله القحطاني
التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

fares

نظرة سريعة فيمن أدعى أنه المهدي المنتظر

نظرة سريعة فيمن أدعى أنه المهدي عند تأمل في التاريخ وتتابع العصور ومرور المسلمين بحالات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *