صفة خلق يأجوج ومأجوج

صفة خلقهم الترس وهو الذي يمسكه المقاتل في يده ليتقي به ضربات السيوف و الفؤؤس
عن خالد بن عبد الله بن حرملة عن خالته قالت:خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عاصب رأسه من لدغة عقرب فقال:<< إنكم تقولون لا عدو! وإنكم لن تزالوا تقاتلون حتى يأتي يأجوج ومأجوج: عراض الوجوه ,صغار العيون, صهب الشعاف , ومن كل حدب ينسلون .كأن وجوههم المجان المطرقة>>(1)
<<صهب الشغاف>>>: يعني لون شعرها أسود فيه حمرة
<<كأن وجوههم المجان المطرقة>>: المجن الترس وشبه وجوههم بالترس لبسطها وتدويرها وبالمطرقة لغلظها وكثرة لحمها
<<من كل حدب ينسلون>>: أي من كل مكان مرتفع يخرجون سراعا وينتشرون في الأرض.

(1) قال الهيثمي (6/8) رواه أحمد والطبراني ورجالهما رجال الصحيح وقال البوصيري في اتحاف الخيرة المهرة في المسانيد العشرة رجاله ثقات.

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

يبقى الحج بعد يأجوج ومأجوج

يبقى الحج بعد يأجوج ومأجوج عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *