سرعة الاعور الدجال في الارض

سرعته في الأرض

سئل صلى الله عليه وسلم عن إسراع الدجال في الأرض فقال:<<كالغيث استدبرته الريح>>(1)
والمعنى: أن الدجال يسرع في الأرض يتجول في الأقطار الأرض كلها :عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:<<يخرج الدجال في خفة من الدين وإدبار من العلم وله أربعون وما يسيحها (2) اليوم منها كالسنة واليوم كالشهر واليوم كالجمعة ثم سائر أيامه مثل أيامكم وله حمار يركبه عرض ما بين أذنيه اربعون ذاعا يأتي الناس فيقول :أنا ربكم وإن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه(ك ف ر)يقرأه كل مؤمن كاتب وغير كاتب يمر بكل ماء ومنهل إلا المدينة ومكة حرمهما الله عليه وقامت الملائكة بأبوابهما>>(3)

(1) رواه مسلم
(2) أي يطوف ويسعى فيها
(3) رواه أحمد والحاكم في المستدرك وصححه وقال الهيثمي في مجمع الزوائد “رواه أحمد بإسنادين رجال أحدهما رجال الصحيح”

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

طرق النجاة من فتنة الدجال

طرق النجاة من فتنة الدجال البعد عن لقائه:      عن عمران بن حصين رضي الله عنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *