الرئيسية / علامات الساعة الصغرى / زخرفة المساجد والتباهي بها

زخرفة المساجد والتباهي بها

زخرفة المساجد والتباهي بها

الأصل أن المساجد دور لعبادة الله عز وجل يبنيها العبد احتسابا للأجر و الثواب

لكن في آخر الزمان سيبني عدد من الناس المساجد ويزخرفونها ويتباهى كل شخص بجمال وزخارف المسجد الذي بناه  وربما أظهروا ذلك في وسائل الإعلام فتنصرف قلوب المصلين عن العبادة إلى النظر في الزخارف

عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<لا تقوم الساعة حتى يتباهى  الناس بالمساجد>>(1)

وقد حذر عدد من الصحابة من الانشغال بتزيين المساجد والانشغال بذلك عن عمارتها بالعبادة والذكر والطاعة ,قال ابن عباس :<<لتزخرفنها كما زخرفها اليهود والنصارى >>(2)

قال البغوي :<< التشييد رفع البناء وتطويله و إنما زخرفت اليهود والنصارى معابدهم حين حرفوا كتبهم وبدلوها>>(3)

وقال الخطابي :<<وإنما زخرفت اليهود والنصارى كنائسها وبيعا حين حرفت الكتب وبدلتها فضيعوا الدين وعرجوا على الزخارف والتزيين>>(4)

وزخرفة المساجد اليوم لها صور منها :

نقش الجدران بالأصباغ والألوان المختلفة ووضع التصاوير وأنواع السجاد والنقوش والقناديل المزينة المبالغ فيها

إلى درجة أنك لو جمعت قيمة الزخارف وتكاليف الثريات الباهظة الثمن لكانت كافية لبناء عدة مساجد ولا يعني هذا إهمال المساجد وفرشها الفرش الحسن أو بناءها على أشكال ضعيفة أو هشة  وإنما المنهي عنه المبالغة في التزيين والإسراف في ذلك ,عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال:<<إذا زخرفتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم فالدمار عليكم>>(5)


(1)رواه أبو داوود والنسائي وابن ماجة بسند صحيح
(2)رواه الإمام أحمد وأبو داوود
(3)انظر فتح الباري (2175)
(4)نقله عن العيني في عمدة القاري شرح صحيح البخاري (741)
(5)رواه ابن أبي داوود في المصاحف وحسنه الألباني في صحيح الجامع رقم (585)

 

 

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين بعد تتابع أشراط الساعة وظهور العلامات الكبرى كالدجال ونزول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *