الرئيسية / علامات الساعة الكبرى / خروج يأجوج ومأجوج / النصوص الواردة في يأجوج ومأجوج
quraan-sunna

النصوص الواردة في يأجوج ومأجوج

النصوص الواردة في يأجوج ومأجوج

الآيات :

  •  قال عزوجل:{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (٨٣) }
    والآيات إلى قوله عز وج:{ حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (٩٣) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (٩٤) قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (٩٥) آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (٩٦) فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (٩٧) قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا (٩٨) وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (٩٩) }(1)
  •  قوله عز وجل:{ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا } أي: لا يفهمون كلام من يتكلم معهم إلا بشدة وبطئ كبير
  •  وقال عز وجل:{ حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ (٩٦) }(2)
  •  قوله عز وجل:{ من كل حدب ينسلون} أي : من كل مكان مرتفع يخرجون سراعا وينتشرون في الأرض

الأحاديث:

  •  عن أم المؤمنين زينب بنت جح- رضي الله عنها – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها فزعا يقول:<<لا إله إلا الله ,ويل للعرب من شر قد اقترب !فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه>>. وحلق يإصبعه الإبهام والتي تليها . فقالت: يا رسول الله ,أنهلك وفينا الصالحون ؟! قال:<< نعم ,إذا كثرالخبث>>(3)
  •  وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:[ فتح الله من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه ,وعقد بيده تسعين](4)tabraya2
  •  وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أنالنبي صلى الله عليه وسلم قال:<< يقول الله تعالى : يا آدم ,فيقول : لبيك وسعديك,والخير بين يديك , فيقول :أخرج بعث النار,قال: وما بعث النار؟ قال : من كل ألف تسهمائة وتسعين ,فعنده يشيب الصغير ,وتضع كل ذات حمل حملها , وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد>>. قالول: يا رسول الله ,وأينا ذلك الواحد؟ قال:<<أبشروا فإن منكم رجلا ومن يأجوج ومأجوج ألف .ثم قال:<<والذي نفسي بيده إني أرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة>> فكبرنا ,فقال:<<أرجوا أن تكونوا ثلث أهل الجنة>>فكبرنا,فقال:<< أرجوا أن تكونوا نصف أهل الجنة >>فكبرنا,فقال :<<ما أنتم في الناس كالشعرة السوداء في جلد ثور أبيض أو كشعرة بيضاء في جلد ثور أسود>>(5)
  •  وعن عمران بن حصين رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في بعض أسفاره فتفاوت بين أصحابه السير فرفع بهاتين الآيتين صوته:{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (١) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (٢) }(6) حتى بلغ آخر الآييتين ,فلما سمع أصحابه بذلك حثوا المطي وعرفوا أنه قول يقوله,فلما تأشيوا (7) حوله قال:<< أتدرون أي يوم ذاك؟ذاك يوم ينادى آدم فيناديه ربه تبارك وتعالى :يا آدم ابعث بعثا إلى النار.فيقول :يا رب وما بعث النار؟قال: من كل ألف تسعمائة وتسعين في النار وواحد في الجنة>>قال عمران : فأبلس (8) أصحابه ؛حتى ما أوضحوا بضاحكة.فلما رأى ذلك قال:<<أعموا وأبشروا ,فوالذي نفس محمد بيده إنكم لمع خليقتين ما كانتا مع شيء قط إلا كثرتاه< يأجوج ومأجوج ومن هلك من بني آدم وبني إبليس >>.قال :فأسرى عنهم ,ثم قال:<<اعملوا وأبشروا فوالذي نفس محمد بيده ما أنتم في الناس إلا كالشامة في جنب البعير(0) أو الرقمة(10) في ذراع الداب>>(11)
    altoor
  •  وقال صلى الله عليه وسلم في معرض كلامه عن أشراط الساعة ونزول عيسى علسه السلام وحكمه للناس:<< فبينما هو كذلك إذ إوحى الله إلى عيسى :إني قد أخرجت عبادا لي ,لا يدان لأحد بقتالهم (12), فحرّز عبادي إلى الطور(13)>>
  •  عن النواس بن سمعان رضي الله عنه أن رسول الله قال :<< ويبعث الله يأجوج ومأجوج ,وهم من كل حدب ينسلون(14), فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية, فيشربون ما فيها, ويمر آخرهم فيقولون:لقد كان بهذه مرة ماء>>(15)
    بحيرة طبرية في فلسطين
    وبحيرة طبرية : تسمى أحيانا بحر الجليل أو بحيرة الجليل بحيرة صغيرة .تقع :في شمالي فلسطين المحتلة,يصب فيها نهر الأردن ,ويخرج منها مستمرا في جريانه وسط غور الأردن ,ويخرج منها مستمرا في جريانه وسط غور الأردن.حجمها: يبلغ طول بحيرة طبرية 23كم,وأوسع عرض فيها 13كم, ولا يزيد عمقها على 44م,وتنخفض عن مستوى البحر ب210م.
    ثم قال:صلى الله عليه وسلم :<<ثم يسيرون حتى ينتهوا إلى جبل الخمر (الخمر:بالفتح الشجر الملتف)وهو جبل بيت المقدس (أي فلسطين),فيقولون :لقد قتلنا من في الأرض .هلم فلنقتل من في السماء قيرمون بنشابهم(16) إلى السماء ,فيرد الله عليهم نشابهم مخضوبة دما,ويحصر(17) نبي الله عيسى وأصحايه ,حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مائة دينار لأحدكم اليوم(18), فيرغب نبي الله عيسى وأصجابه (19) ,فيرسل الله عليهم النغفة (20) في رقابهم فيصبحون فرسى(21) كموت نفس واحدة(22),ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض ,فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم ,ونتنهم(23) , فيرغب نبي الله عيسى واصحابه إلى الله ,فيرسل الله طيرا كأعناق البخت(24),فتحملهم حيث شاء الله , ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر(25),فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلقة (26) ,ثم يقال للأرض :أنبتي ثمرتك وردي بركتك , فيومئذ تأكل العصابة(27)من الرمانة ,ويستظلون بقحفها(28), ويبارك في الرسل(29), حتى إن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس(30), واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس ,واللقحمة من الغنم لتكفي الفخذ(31) من الناس, فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة, فتأخذهم تحت آباطهم ,فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم, ويبقى شرار الناس , يتهارجون (32) فيها تهارج الحمر ,فعليهم تقوم الساعة>>(33)
    وفي رواية:<<….فيرغب عيسى إلى الله وأصحابه.قال: فيرسل الله عليهم طيرا كأعناق البخت.فتحملهم فتطرحهم بالمهبل(34),ويستوقد المسلمون من قسيهم (35)ونشابتهم وجعابهم (36) سبع سنين>>(37)القوس و جعبة السهام
  •  عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: [ لما كان أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم لقي إبراهيم وموسى وعيسى -عليهم السلام- فتذكروا الساعة إلى أن قال: فردوا الحديث إلى عيسى ,فذكر قتل الدجال ثم قال: يرجع الناس إلى بلادهم(38) فيستقبلهم يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون,ولا يمرون بماء إلا شربوه ولابشيء إلا أفسدوه .يجأرون إلي(39) فأدعو الله فيميتهم فتجوى الأرض من ريحهم فيجأرون إلي فأدعوا الله فيرسل السماء بالماء فيحملهم فيقذف بأجسامهم في البحر](40)

نهر الاردن و بحيرية طبرية

  •  وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في كلامه عن يأجوج ومأجوج :[ ويخرجون على الناس فيستقون المياه,ويفر الناس منهم ,فيرمون سهامهم في السماء ,فترجع مخضبة بالدماء,فيقولون : قهرنا أهل الأرض , وغلبنا من في السماء قوة وعلوا! فيبعث الله عز وجل عليهم نغفا في أقفائهم , فيهلكهم ,والذي نفس محمد بيده ,إن دواب الأرض لتسمن وتبطر وتشكر شكرا(41) من لحومهم ](42).من الأحاديث الضعيفة الواردة فيهم:
    ورد فييأجوج ومأجوج آيات وأحاديث كثيرة واشتهر بين الناس بعض الأحاديث الضعيفة وأذكر هنا بعضها لحالها:
    عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال:[ سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن يأجوج ومأجوج ؟فقال:<< يأجوج أمة ,ومأجوج أمة,كل أمة أربعمائة ألف أمة, لا يموت الرجل حتى ينظر إلى ألف ذكر بين يديه من صلبه كل قد حمل سلاح>>.قلت: يا رسول الله صفهم لنا؟.قال:<< هم ثلاثة أصناف , فصنف منهم أمثال الأزر>>.قلت: وما الأزر؟.قال:<< شجر بالشام ,طول الشجرة عشرون ومائة ذراع في السماء>>.فقال النبي صلى الله عليه وسلم :<<هؤلاء الذين لا يقوم لهم حيل ولا حديد,وصنف منهم يفترش بأذنه ويلتحف بالأخرى, لايمرون بفيل ولا وحش ولا جمل ولا خنزير إلا أكلوه, ومن مات أكلوه ,مقدمتهم بالشام, وساقتهم بخرسان,يشربون أنهار المشرق وبحيرة طبرية>>](43).
(1) الكهف:83-99
(2) الأنبياء:96
(3) متفق عليه
(4) رواه مسلم
(5) متفق عليه
(6) الحج:1-2
(7)تأشبوا : أي اجتمعوا إليه وأطافوا به
(8) أبلس: أي سكتوا من شدة المفاجأة والفزع
(9) الشامة: أي العلامة السوداء
(10) الرقيمة: أي الدائرة الصغيرة وهو صلى الله عليه وسلم يشير إلى قلة الأمة يوم القيامة بالنسبة لكثرة الأمم معهم
(11) رواه أحمد والترمذي وقال: حديث حسن صحيح ورواه البخاري ومسلم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه
(12) أي لا قدرة لأحد على قتالهم
(13) أي ضمهم واحفظهم إلى جبل الطور
(14) ينسلون: أي يمشون مسرعين
(15) رواه مسلم
(16) نشابهم : سهامهم
(17) يحصر: يكون محاصرا مع أصحابه
(18) أي يصيبهم شدة وحاجة وجوع شديدين حتى لو وجد أحدهم رأس ثور لكان فرحه به كفرح أحد الصحابة بمائة دينار
(19) أي يرغبون إلى الله ويدعونه ليخلصهم
(20) النغفة: في الأصل دود يكون في أنوف الأبل والغنم فيقتلها ,وسوف يرسله الله على رقاب يأجوج ومأجوج
(21) فرسى: أي قتلى
(22) أي يموتون في لحظة واحدة
(23) زهمهم ونتنهم: دسمهم ورائحتكم الكريهة
(24) البخت: الإبل العظيمة ذات السنامين
(25) أي يرسل الله مطرا يخترق البيوت المينية من الطين الصلب والجارة والمبنية من الصوف والشعر
(26) الزلقة: أي كالمرأة شببها بها في وصفائها ونظافنها
(27) العصابة: الجماعة
(28) قحف الرمانة: هو مقعر قشرها تشبيها بقحف الرأس وهو الذي فوق الدماغ
(29) الرسل: اللبن
(30) الفئام:أي الجماعة الكثيرة من الناس
(31) أي أن لبن الغنم يكفي الجماعة من الأقارب
(32) يتهارجون:أي يجامع الرجال النساء بحضرة الناس كما يفعل الحمير,ولا يكترثون لذلك
(33) رواه مسلم
(34) المهبل: الحفرة العميقة
(35) قسيهم: جمع قوس والمراد به هنا القوس الذي يستخدم في رمي السهام
(36) جعبة السهام :هي الشيء الذي يوضع فيه السهام
(37) رواه النرمذي وهو صحيح
(38) أي بعد هربهم من الدجال في الجبال وغيرها يقتل عيسى عليه السلام الدجال ويرجع الناس إلى بلاده وبيوتهم فيستقبلهم يأجوج مأجوج
(39) يعني : يجأر الناس إلى عيسى عليه السلام ويطلبن منه أن يدعو الله لهم
(40) أخرجه الحاكم في المستدرك (4)(488-489) وقال:صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي في تلخيصه وأخرجه الإمام أحمد في
المسند(4)(189-190) تحقيق أحمد شاكر وقال إسناده صحيح
(41) تبطر وتشكر: تسمن وتمتلئ لحما
(42) رواة الترمذي وحسنه وابن ماجه والحاكم وصححه ووافقه الذهبي في التلخيص
(43) قال الهيثمي (6/8) رواه الطبراني في الأوسط وفيه يحيى بن سعيد العطار وهو ضعيف.

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

صورة الحجاج في صعيد عرفات

يبقى الحج بعد يأجوج ومأجوج

يبقى الحج بعد يأجوج ومأجوج عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *