الرئيسية / علامات الساعة الكبرى / نزول عيسى بن مريم ( عليه السلام) / الأدلة على نزول عيسى عليه السلام المتواترة
alsama

الأدلة على نزول عيسى عليه السلام المتواترة

الأدلة على نزول عيسى عليه السلام المتواترة

قد تواترت الأخبار عن نبينا صلى الله عليه وسلم في نزول عيسى عليه السلام وذكر التواتر:الإمام أحمد بن حنبل(1) وأبو الحسن الإشعري(2), والطبري(3), وابن كثير(4), والسفياني(5), والشوكاني في “التوضيح في ما حاء في المنتظر والدجال والمسيح”

قال ابن كثير في أحاديث نزول عيسى عليه السلام :[ فهذه أحاديث متواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها دلالة على صفة نزوله ومكانه وأنه بالشام بل بدمشق عند المنارة الشرقية ,وأن ذلك يكون عند الإقامة لصلاة الصبح . فيقتل الخنزير ,و يكسر الصليب,و يضع الجزية , فى يقبل إلا الإسلام كما تقدم في الصحيحين.
وهذا إخبار عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك , وتقرير وتشريع وتسويغ له على ذلك في ذلك الزمان حيث تنزاح عللهم وترتفع شبههم من أنفسهم . ولهذا كلهم يدخلون في دين الإسلام متابعة لعيسى عليه السلام وعلى يديه , ولهذا قال تعالى:{ وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا}(6)وهذه الآيه كقوله تعالى:{ وإنه لعلم للساعة} (7) وقرئ لعلما أي أمارة ودليل على اقتراب الساعة . وذلك لأنه ينزل بعد خروج المسيح الدجال ,فيقتله الله على يديه , ويبعث الله في أيامه يأجوج ومأجوج , فيهلكهم الله ببركة دعائه] (8)

قد أجمعت الأمة أن نزول عيسى عليه السلام علم من أعلام الساعة ولم يخالف في ذلك إلا من شذ ممن لا يلتفت إليه ولا يعتد بخلافه.

 

 

مسألة
هل يحكم عيسى عليه السلام إذا نزل بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم؟
أم يأتي بشريعة جديدة؟

الجواب
قال الإمام السفاريني عن نزول عيسى عليه السلام آخر الزمان:
[ أجمعت الأمة على نزوله, ولم يخالف فيه أحد من أهل الشريعة وإنما ذلك الفلاسفة والملاحدة ممن لا يعتد بخلافه ,وقد انعقد إجماع الأمة على أنه بنزل ويحكم بهذه الشريعة المحمدية وليس ينزل بشريعة مستقبلة عند نزوله من السماء وإن كانت قائمة به وهو متصف بها] (9)

وقال صديق حسن خان:

[ والأحاديث في نزوله عليه السلام كثيرة وذكر الشوكاني منها تسعة وعشرين حديثا ما بين صحيح وحسن وضعيف منجبر,منها ما هو في أحاديث الدجال…ومنها ما هو مذكور في أحاديث المنتظر , وتنضم إلى ذلك أيضا الآثار الواردة عن الصحابة فلها حكم الرفع إذ لا مجال للاجتهاد في ذلك ثم ساقها وقال: جميع ما سقاه بالغ حد التواتر كما لا يخفى على من له فضل اطلاع](10)

وقال الشيخ أحمد شاكر:

[ نزول عسى عليه السلام في آخر الزمان مما لم يختلف فيه المسلمون ولورد الأخبار الصحاح عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك..وهذا معلوم من الدين بالضرورة لا يؤمن من أنكره](11)

وقال الشيخ محمد ناصر الدين الألباني:

[اعلم أن أحاديث الدجال وونزول عيسى عليه السلام متواترة , يجب الإيمان بها , ولا تغتر بمن يدعي فيها أنها أحاديث آحاد و فإنهم جهال بهذا العلم , وليس فيهم من تتبع طرقها ولو فعل لوجدها متواترة كما شهد بذلك أئمة هذا العلم و كالحافظ ابن حجر وغيره, ومن المؤسف حقا أن يتجرأالبعض على الكلام فيما ليس من اختصاصهم ولا سيما والأمر دين وعقيدة](12)

فائدة
هل يعتبر عيسى من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ؟

عيسى عليه السلام نبي من أولي العزم من الرسل , وله عند الله تعالى مقام رفيع ,وهو أيضا له نصيب من الصحبة , فإنه لقي النبي صلى الله عليه وسلم في المعراج , مؤمنا به ,وسيموت على ذلك عليه السلام.

 

 

ففي حديث المعراج قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم :<< ثم صعد بي حتى أتى السماء الثانية ,فاستفتح – أي طلب جبريل من حراس السماء أن يفتحوا الباب_
قيل: من هذا؟
قال: جبريل.
قال:ومن معك؟
قال : محمد.
قيل: نعم.
قيل: مرحبا به,ولنعم المجيءجاء.
ففتح, فلما خلصت ,فإذا يحيى وعيسى وهما ابنا خالة
قال: هذا يحيى وعيسى فسلم عليهما فسلمت فردا
ثم قالا:مرحبا بالأخ الصالح والنبي الصالح](13)

(1) انظر : طبقات الحنابلة(1/241-243)
(2) مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين (1/345)
(3) تفسير الطبري 3/291
(4) تفسير ابن كثير 7/223
(5) لوامع الأنوار البهية:(1/94-95)
(6) النساء:159
(7) الزخرف:61
(8) البداية النهاية(9/179)
(9) لولمع الأنوار البهية:(1/94-95)
(10) انظر كتاب الإذاعة لما كان وما يكون بين يدي الساعة , للصديق خان (ص160)
(11) تفسير الطبري(6/460) تعليق أحمد شاكر
(12) شرح العقيدة الطحاوية , تحقيق الشيخ الألباني(ص565)
(13) متفق عليه.

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

5_116

الحكمة من نزول عيسى عليه السلام دون غيره

الحكمة من نزول عيسى عليه السلام دون غيره لعلك تتساءل عن اختيار عيسى عليه السلام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *