الرئيسية / علامات الساعة الصغرى / المهدي المنتظر / الأحاديث يحتمل كونها في شأن المهدي المنتظر

الأحاديث يحتمل كونها في شأن المهدي المنتظر

وهنا جملة من الأحاديث يحتمل كونها في شأن المهدي :

10/عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<يوشك أن أهل العراق لا يجيء إليهم قفيز ولا درهم >>قلنا :من أين ذلك ؟قال:<<من قبل العجم يمنعون ذلك>>.

<<قفيز>>:هو مكيال أهل العراق مثل قولنا:صاع كيلو طن
<<درهم>>: هي عملة من الفضة كانوا يتداولونها قديما
<<:من قبل العجم>>:العجم يطلق على غير العربي سواء تكلم العربية ام لا ثم صار علما على فارس

ثم قال صلى الله عليه وسلم :<<يوشك أهل الشام أن لا يجيء إليهم دينار ولا مدي>>قلنا:من أين ذلك؟قال:<<من قبل الروم>>

<<دينار>>:عملة من الذهب
<<مدي>>:مكيال لأهل الشام مثل :صاع:كيلو:طن

ثم سكت هنيهة ثم قال صلى الله عليه وسلم :<<يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثيا لا يعده عدا>>

قال جرير الراوي:”قلت لأبي نضرة وأبي العلاء :أتريان أنه عمر بن عبد العزير؟فقالوا:لا”(1)

هذا هو المهدي بدلالة الأحاديث السابقة التي نصت عليه باسمه وذلك لكثرة الغنائم والفتوحات في عهده مع سخاء نفسه وبذله الخير لكل الناس

(1) رواه مسلم برقم(2913)

11/عن عائشة -رضي الله عنها -قال:عبث-أي تحرك- رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقلنا:يا رسول الله !صنعت شيئا في منامك لم تكن تفعله فقال:<<العجب أن ناسا من أمتي يؤمون –أي يقصدون ويتوجهون-البيت –أي الكعبة– لرجل من قريش قد لجأ بالبيت حتى إذا كانوا بالبيداء -أي الصحراء- خسف بهم -أي انشقت الأرض وابتلعتهم في جوفها – فقلنا:يا رسول الله !إن الطريق قد تجمع الناس! قال:<<نعم فيهم المستبصر والمجبور وابن السبيل يهلكون مهلكا واحدا ويصدرون مصادر شتى -أي يبعثهم الله على نياتهم>>(1)الجيش و الجيوش

<<والمستبصر>>:اي المستبين للأمر القاصد له
<<والمجبور>>:أي الكاره والقهور من دون اختيار

والمقصود أن مهلك هذا الجيش مهلك واحد يخسف بهم جميعا إلا أنهم يصدرون أي يكونون يوم القيامة عن الله مصادر وأحوال متفرقة فواحد إلى الجنة وآخر إلى النار على قدر أعمالهم ونياتهم

12/عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<يبايع لرجل بين الركن والمقام ولن يستحل البيت إلا أهله فإذا استحلوه فلا تسأل عن هلكة العرب ثم تأتي الحبشة فيخربونة خرابا لا يعمر بعده أبدا وهم اللذين يستخرجون كنزه(1)>>(2)

(1) تقدم بيان معنى يستحل البيت أهله وبيان هدم الكعبة وذلك في العلامة رقم (126)
(2)رواه الإمام أحمد (2/291) بسند صحيح

13/ عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم>>(1)

والمقصود بالإمام هنا المهدي محمد بن عبد الله بدلالة النص عليه في حديث جابر رضي الله عنه الذي تقدم برقم (5)

(1) البخاري (6/358)ومسلم(2/193)

14/ عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<<لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة فينزل عيسى ابن مريم فيقول أميرهم :تعال صل لنا .فيقول :لا إن بعضكم على بعض أمراء ,تكرمة الله هذه الأمة(1)>>(2)

والمقصود هنا أيضا المهدي إمامهم في الصلاة

(1) المعنى من إكرام الله لأمة محمد صلى الله عليه وسلم أن يجعل عيسى بن مريم يصلي خلف واحد منهم
(2) رواه أحمد في المسند (3/384) ومسلم(2/193)

فائدة
صلاة عيسى عليه السلام خلف المهدي لا يعني أن المهدي أفضل من عيسى عليه السلام فقد صلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم خلف أبي بكر رضي الله عنه في مرضه الذي مات فيه(1)وصلى خلف عبد الرحمن بن عوف (2)
فيصلي عيسى عليه السلام خلف رجل من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ليظهر أنه نزل تابعا لمحمد صلى الله عليه وسلم حاكما بشرعة ثم بعد ذلك يقتدس المهدي بعيسى عليه السلام ويكون من ضمن جنوده

(1) رواه الترمذي صحيح
(2) رواه الشافعي في مسنده ورواه مسلم في الصحيحة

 

15/ عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال:”دخلت مع اأبي على النبي صلى الله عليه وسلم فسمعته يقول :<<إن من هذا الآمر لا ينقضي حتى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة>>قال:ثم تكلم بكلام خفي علي فقلت لأبي :ما قال؟ قال:<<كلهم من قريش>>(1)

قال ابن كثير :”وهذا الحديث فيه دلالة على أنه لا بد من وجود اثنا عشر خليفة عادلا وليسوا هم بأئمة الشيعة الاثني عشر فإن كثيرا من أولئك لم يكن إليهم من الأمر شيء فأما هؤلاء فإنهم يكونون من قريش يلون فيعدلون”(2)

(1)رواه مسلم (79/80)
(2) تفسير ابن كثير (6/78)

16/ عن حفصة -رضي الله عنها – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:<<يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هاربا من مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام ويبعث إليه بعث من أهل الشام فيخسف بهم بالبيداء بين مكة والمدينة فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام وعصائب العراق فيبايعونه بين الركن والمقام ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث إليهم بعثا فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس بسنة نبيهم ويلقي الإسلام بجرانه في الأرض فيلبث سبع سنين ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون -وفي رواية أخرى تسع سنين->>(1)جزيرة العرب و الشام

<<بعث من أهل الشام>>:أي جيش من أهل الشام
<<بالبيداء بين مكة والمدينة<<:صحراء بين مكة و المدينة
<<أبدال الشام>>:أوليائها وعبادها
<<وعصائب أهل العراق>>:خيارهم وصالحيهم
<<أخواله كلب >>:أي قبيلة كلب وهي من قبائل العرب المشهورة
<<فيظهرون عليهم>>:يغلبونهم وينتصرون عليهم
<<والخيبة>>:أي الخسارة
<<بجرانة الأرض>>:الجران :باطن العنق وشبه ثبات الإسلام وتمكنه بصورة البعير الذي قعد على الأرض وبسط عنقه(جرانه)على الأرضالجمل او البعير

(1) أخرجه أبو داود بسند لا بأس به وتدعمه الكثير من الأحاديث الصحيحة الأخرى

17/ عن حفصة – رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:<< ليؤمن هذا جيش يغزونه حتى إذا كانوا ببيداء من الأرض يخسف بأوسطهم وينادي أولهم آخرهم ثم يخسف بهم فلا يبقى إلا الشريد يخبر عنهم>>(1)

<< الشريد>>: يعني يبقى منه رجل واحد ينجو من الخسف ويخبرالناس بحال الجيش المخسوف بهم

(1) راوه مسلم(4/2209)

وأحاديث المهدي ثابتة لا شك فيها قد رواها ثلاثون صحابيا وأخرجها أئمة رواة السنة ومصنفوها في السنة والمسانيد و أحتج العلماء بها حتى صار اعتقاد ظهور المهدي أمرا متفقا عليه في معتقد أهل السنة و الجماعة وقد حكى جمع من الأئمة تواتر أحاديث المهدي كما حكاه الإمام السفاريني (1)والشوكاني (2)ومحمد صديق خان(3) رحمهم الله

(!)(لوامع الأنوار البهية )(2/80)
(2) نقله عند كتاب ( الإذاعة لأشراط الساعة)ص114
(3)كتاب (الإذاعة)ص

 

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

ضوابط في التعامل مع أدعياء المهدية

ضوابط في التعامل مع أدعياء المهدية لا يعني ردنا على من ادعى انه المهدي أننا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *