الرئيسية / علامات الساعة الصغرى / أخذ الأجرة على قراءة القرآن

أخذ الأجرة على قراءة القرآن

أخذ الأجرة على قراءة القرآن

قراءة القرآن عبادة وقربة والأصل أن العبادات لا تصرف لطلب الدنيا وإنما للآخرة ابتغاء لوجه الله تعالى

ومن علامات الساعة :أنه سيجيء أقوام يقرؤون القرآن ويحسنون أصواتهم في مجالس العزاء والمناسبات ليأخذوا على ذلك أموالا

عن عمران بن حصين رضي الله عنه أنه مر برجل وهو يقرأ على قوم فلما فرغ سألهم مالا!.

فقال عمران :إنا لله وإنا إليه راجعون إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:<<من قرأ القرآن فليسأل الله تبارك وتعالى به فإنه سيجيء قوم يقرءون القرآن يسألون الناس به >>(1)

وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نقرأ القرآن وفينا الأعرابي والأعجمي فقال:<<اقرءوا فكل حسن وسيجيء أقوام يقيمونه كما يقام القدح(2) ويتعجلونه ولا يتأجلونه(3)>>(4)

(1) رواه أحمد وحسنه الأرنؤوط في تعليقه على السند
(2)والمعنى :يبالغون في عمل القراءة كمال المبالغة لأجل الرياء والسمعة والشهرة كأن أحدهم يصف أقداحا وهي الصحون
(3)والمعنى :يتعجلون ثوابه من الناس مالا وثناء ولا يؤجلون نيل الثواب في الآخرة آجرا ورضوانا
(4)رواه أبو داود وصححه الألباني في السلسة الصحيحة رقم (259)

التعليق عن طريق الفيسبوك

شاهد أيضاً

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين

بعث الريح الطيبة لقبض أرواح المؤمنين بعد تتابع أشراط الساعة وظهور العلامات الكبرى كالدجال ونزول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *